ميشيل دي سيداس

ميشيل دي سيداس

الوقوف بعد جراحة التحدّب

ميشيل دي سيداس، مريضة التحدّب في مايو كلينك، من بنما، مع والديها المحبيْن والداعميْن لها، خوان كارلوس وماريا إيلينا: "أنا سعيدة جداً بحصولي الآن على ظهر مستقيم وقوي."

رأى أن وركها يبدو غير مستقيم.  هذه إشارة مثيرة للقلق، توحي بتقوس شاذ في العمود الفقري يدعى التحدّب.  "لم أشعر بأي ألم في الظهر.  فقد تبين أن جهة من الورك أعلى من الأخرى هذا كل ما في الأمر، "تقول ميشيل، طبيبان في بنما أحسا بأن حالتها كانت خطيرة بحيث تتطلب جراحة فورية.  وكان والداها متردديْن.  يوضح والد ميشيل خوان كارلوس: "عندما يخضع شخص لعملية جراحية، فإن اتخاذ قرار المضي بالجراحة دون تاريخ من الألم أو المشاكل صعب.  كنا بحاجة إلى المزيد من الاطمئنان."

كان جد ميشيل قد خضع إلى جراحة ناجحة في مايو كلينك قبل أعوام وحث العائلة للسفر إلى مينيسوتا. في تشرين الأول/أكتوبر 2007، وصل ميشيل ووالدها إلى مايو كلينك. وقد تمت مقابلتهم فوراً من قبل جراح العظام اختصاصي التحدّب الدكتور أنتوني ستانز.

بطانيات دافئة، عناية الخبراء

بعد أخذ الآشعة السينية وإجراء الفحص الجسدي لميشيل، أكد الدكتور ستانز بأن الجراحة هي المعالجة الأكثر ملاءمة لتفادي المشاكل من ضعف التنفس، تدهور التشوه والآلام المستمرة في مرحلة البلوغ.  يقول الدكتور ستانز: "عند اكتشاف التحدب في مراحل مبكرة في هيكل مريض غير ناضج، نحصل على نسبة نجاح ممتازة في منع تقدم التقوس بواسطة برنامج المعالجة بالدعامة. "يضيف، غير أنه، عندما يكون الانحناء أكبر من 45 أو 50 درجة، كما كان الحال في حالة ميشيل، فإن العلاج بالدعامة غير فعال والجراحة هي أنسب علاج لتصحيح التشوه. "هذا قد يساعد في منع المشاكل التي يسببها التحدب لاحقاً في الحياة."

طَمأنَ الفحص الشامل والمستوى العالي من العناية المحترفة العائلة. "أعتقد أنه سيتم تذكر مايو كلينك "بالأغطية الدافئة" التي كانت تجلب لنا باستمرار، "تقول والدة ميشيل، ماريا الينا، وهي تتذكر كيف كان الموظفون يسألون العائلة غالباً إذا كانوا يودون بطانيات ساخنة لمزيد من الراحة.  "أدهشنا كل شخص من الموظفين. نحن نُقدِّر مايو كلينك ونحن سعداء جداً."

عمق متعدد التخصصات

 قرر والدا ميشيل إجراء الجراحة في مايو كلينك في عيادة مايو بسبب أسلوبها المتميز في الطب والمتسم بتعدد التخصصات.  في بداية عام 2008، قبل فترة قليلة من بلوغ ميشيل 17 عاماً، أجرى الدكتور ستانز وزميله جراح الأطفال، الدكتور كريستوفر موار، عملية جراحية لمدة 8 ساعات متواصلة لتصحيح تشوه الانحناء بشكل حرف إس في  ظهر ميشيل. أعادوا ترتيب فقراتها، استقامة عمودها الفقري وتثبيتها بواسطة قضيب وبراغي عديدة.

يقول خوان كارلوس: "عمل اثنان من الجراحين على ميشيل في نفس الوقت: أحدهما متخصص في الجراحة العامة والآخر متخصص في جراحة العظام للأطفال مع التركيز على التحدب – والذي من الصعب العثور عليه. لقد شعرنا أنه في مايو حصلنا على أفضل الطرفين، اللمسة الانسانية الدافئة والمهتمة، وأفضل المهارات التقنية والعلمية. ذلك، أيضاً، من الصعب إيجاده."

بقيت ميشيل في مستشفى سانت ماريس لمدة 7 أيام بعد الجراحة. وظلت الأسرة في روتشستر لبضعة أسابيع بينما استعادت ميشيل قوة السير على الأقدام.  حتى في شتاء مينيستوتا، سارت بأمان وبسرور في الممرات تحت الارض والممرات المعلقة في روتشستر، مسجلة حوالي ساعتين من المشي يومياً.


إن العائلة ممتنة جداً للرعاية التي حصلوا عليها في مايو كلينك.  تقول ميشيل: "إن هذا الطريق يعلمك حقا من تكون، ومما صنع الانسان.  لقد تعلمت أن الانسان يمكن أن يسقط عميقاً، ولكن يمكن أيضاً أن يعود إلى الوقوف. أنا سعيدة جداً لحصولي على ظهر مستقيم وقوي."

 

قالوا عنا

هدفنا فى مايو كلينك هو تقديم الرعاية المثلى لكل مريض يومياً. إنها الأفضل على حد تعبير مرضانا.

المواعید

يمكنك تحديد موعد عبر الإنترنت أو عبر الهاتف في أيٍ من عيادات مايو كلينك.

الخدمات الدولية

المركز الدولي لمايو كلينك لديه طاقم عمل متعدد اللغات مكرس لتلبية حاجات المرضى وعائلاتهم.

المقرات

يسافر آلاف المرضى من جميع أنحاء العالم كل عام إلى عيادات مايو كلينك في مينيسوتا وأريزونا وفلوريدا لتلقي الرعاية الطبية.