جانيس أولسن

 

في عُمق العظام

علمت جانيس أولسن، 28 عاما، والحامل في طفلها الثاني، ان الآلام التي نسبتها الى الحمل لم تكن من الرضيع.  بل كانت من مرض السرطان.

اكتشف الاطباء في كندا ان سرطان عظام نادر قد غزا اسفل عمودها الفقري ومنطقة الحوض يدعى ساركومة عضروفية.  وبإعلامها ان الجراحة هي أملها الوحيد للبقاء على قيد الحياة – وانها كانت "على الحد الفاصل القابل للجراحة" – أحالوها الى مايو كلينيك في روتشستر، مينيسوتا.

في مايوكلينيك، وضع فريق متعدد التخصصات من المتخصصين برئاسة جراح العظام الدكتور مايكل يازماكي، دكتوراه، استراتيجية جريئة لإنقاذ حياة جانيس.  بدأت العملية في مختبر التشريح، حيث صمم الخبراء في الميكانيكا البيولوجية طريقة فريدة من نوعها تهدف لاعادة بناء حوضها.  على الرغم من ان جانيس ستكون أول شخص يخضع لهذا النهج المبتكر والمتخصص، لم تتردد عندما شرح لها دكتور يازماكي الخيار.  "كان لدي الكثير من الثقة في مايو وفي الاشخاص الذين يعملون هنا بحيث انني لم اقلق على الاطلاق،" تذكرت مؤخرا.

جراحتين، 20 ساعة

الدكتور يازماكي وفريق من ثمانية جراحين، بالتعاون مع مختصين في الطب والرعاية الحرجة، أطباء تخدير وممرضات، أجروا العملية الجراحية لجانيس لاكثر من 20 ساعة في عمليتين جراحيتين منفصلتين.  في أول عملية جراحية، والتي استغرقت 13 ساعة، أزال الفريق ساق جانيس اليسرى، ونصف الحوض حيث يقع الورم، منطقة العجز والجزء الاسفل من العمود الفقري.  الجراحة الثانية استمرت سبع ساعات، وركزت على اعادة الترميم. خلال العملية استفاد الفريق الجراحي من رأس الساق المبتروة وذلك بتدويرها وتثبيتها فيما تبقى لها من الحوض.  ثم تم نقل ساقها اليمنى وتثبيتها في العمود الفقري.  مع هذه الإستراتيجية، تمكن الفريق من الحفاظ على وظيفة ساق جانيس اليمنى فيما يترك مجالا لخيار ساق يسرى اصطناعية.

أضاف الدكتور يازماكي أن، "العمليات الجراحية الناجحة، الصعبة هي حقا ثمرة العمل الجماعي – واحد اهم اعضاء الفريق هو المريض الشجاع،" يقول. "جانيس هي مثالا مشرقا على ذلك."

التركيز على العائلة

مع عائلتها الى جانبها، عانت جانيس من فترة النقاهة الطويلة والصعبة.  لقد احتفلت حديثا بميلادها 30. " لقد كان حلم حياتي ان اكون افضل زوجة وأم ممكن ان تكن،" قالت.  "انا عازمة على المسير، والسباحة واللعب مع اطفالي، وليس فقط مراقبتهم ينمون."  

لقد حددت – وواجهت – الاهداف المتطلبة لشفائها، مثل المشي قبل ان يتمكن طفلها من المشي وتعلم قيادة السيارة لإيصال ابنتها الى المدرسة.  فهي تستطيع الوقوف والمشي مع المساعدة، ركوب عربة الثلج، ركوب الدراجة الرياضية، قصّ الحشيش، الاهتمام في البستان والسباحة مع اطفالها.  "لقد عُدْت لأِكونَ أمّ!" تقول جانيس.  "إن هَدف مشاهدة اطفالي يكبرون قد تم تجاوزه منذ زمن طويل، ولهذا سأكون دائما ممتنة لفريق مايوكلينيك المذهل."

قالوا عنا

هدفنا فى مايو كلينك هو تقديم الرعاية المثلى لكل مريض يومياً. إنها الأفضل على حد تعبير مرضانا.

المواعید

يمكنك تحديد موعد عبر الإنترنت أو عبر الهاتف في أيٍ من عيادات مايو كلينك.

الخدمات الدولية

المركز الدولي لمايو كلينك لديه طاقم عمل متعدد اللغات مكرس لتلبية حاجات المرضى وعائلاتهم.

المقرات

يسافر آلاف المرضى من جميع أنحاء العالم كل عام إلى عيادات مايو كلينك في مينيسوتا وأريزونا وفلوريدا لتلقي الرعاية الطبية.