أسماء


عودة البسمة

وثب النيران من نار الطهي حرقت وجه اسماء، ويديها والجذع والساقين بشدة بحيث ان عددا قليلا من الاشخاص اعتقدوا انها ستعيش.  كان عمرها 9 أعوام.  أما اخاها وعمره 8 سنوات فقد توفي في الحريق.

والد اسماء لم يفقد الامل بأن أحد ما، في مكان ما، سيمد لها يد المساعدة للتعافى.  كان حلم جرئ لانها حدثت في العراق في ظل ظروف الحرب.  ومع ذلك، ورغم عنف الحرب بين الامم، فإن الافراد في الامم المتحاربة غالبا ما يقدمون اعمال لراحة اشخاص اخرين.  كما كان الحال مع بعض العاملين في مجال الاغاثة الطبية الامريكية وعائلة اسماء.  

الحلم اصبح حقيقة في مارس 2008.  بمساعدة من جنود الحرس الوطني من ولاية مينيسوتا، اسماء و والدها، حيدر، وصلا لمايو كلينيك في روشستر، مينيسوتا، حيث قد تتلقى أسماء رعاية طبية في احد اكثر المراكز الطبية تقدما في مجال الرعاية الطبية.  

الهدف من ذلك هو مساعدة أسماء، هي بعمر 10 سنوات الان، على التعافي واستعادة استخدام يديها واستعادة الحرية، وتحرك غير مؤلم لجذعها، كذلك من اجل تمكينها من اغلاق فمها.

ثماني عمليات جراحية، وستة عمليات اخرى تنتظر

خلال أشهُر العمليات الجراحية – ثمانية لغاية الآن، وستة اخرى تنتظر – أصبح حيدر مشهوراً بالنسبة لموظفي مستشفى روشستر للسهر الاستثنائي، فهو نادراً ما يترك جانب ابنته. باع منزله وسياراته في العراق لدفع جزء من التكاليف الطبية وتكاليف التنقل، ولكن كثيرا من المساعدة كانت تبرعات.

"حتى ما قد فعلت، لا أعتقد اني عملت لها الكثير،" يقول.  "فهي تستحق اكثر من ذلك، حتى وإن فقدت بيتي وسياراتي.  كل ما أملك يمكنني استعادته.  صحتها فقط هي اكثر اهمية بالنسبة الي الآن."

تلقت اسماء العناية الاولية في وحدة حروق صغيرة جداً في العراق.  فقد كانت مقطورة وحيدة مجهزة بجنود أمريكيين وجراحين صدمات متطوعين.  

كانت مساعدة طبيب حرس مينيسوتا الوطني من أول مساعدات الرعاية التي قدمت لها من قبل الأمريكيين.  فالمساعدة ساعدت في احالة الطفلة الى مايو كلينيك، والتي اختيرت بسبب خبرتها الجراحية، خصوصا في الحالات الصعبة مثل حالة أسماء والتي تتطلب المهارة وتعاون الاختصاصيين المتعددين.  

بالعمل مع الزملاء، خطط ستيفن موران، دكتور، جراحة تجميلية في مايو كلينيك، سلسلة عمليات جراحية لاستعادة ميزات ووظائف وجه أسماء.  في اوائل شهر مايو، كانت تبتسم مرة اخرى.  "فقد كانت ذقنها قد دفُعت الى عنقها، لذلك كان لا بد من إعادة تموضعها لإعطائها راحة اكثر، واعطاء رأسها قابلية الحركة واستعادة الوظائف،" يقول دكتور موران.  "لقد قطعت شوطاً طويلاً."

معجزتان: مايو والثلوج

وصلت أسماء الى مينيسوتا في الشتاء.  فاندهشت لرؤية العديد من العمارات العالية، ولرؤية الثلج للمرة الاولى. شاركت افكارها من خلال مترجم، تقول، "حتى الطقس، أحبه."  

كما انها تباهت في الاداة المعدنية التي ربطت بذراعها المنحني والذي يمُارس الضغط الثابت لتعديلها.

الفريق الطبي الذي يرعى اسماء يشمل جراحين تجميليين، أطباء اطفال، اخصائي عظام، اخصائيو نفسانيون، معالجون مهنيون وموظفين خدمات اجتماعية.  من خلال خبرتهم المشتركة، يقدمون تقنيات اعادة التأهيل لأسماء والمتوفرة فقط في المراكز الطبية المتقدمة.     

يديها تستوي بشكل تدريجي بطئ، وجذعها المجروح يُصلّح جراحيا، وتواجه عددا من عمليات الوجه الجراحية. على الرغم من تلك التحديات، فإن اسماء مبتهجه بتقدمها لغاية الآن: فهي تستطيع الكلام مرة اخرى وتغلق فمها، فكلتاهما كانتا من الاستحالات عندما شوهت الندبات فكها.

حتى أنها تتعلم الإنجليزية وتتباهى بعيون لامعة قائلة "مرحباً" للممرضة القادمة. عادت الابتسامة الى والدها ايضاً.  فقدْ فَقَدَ الابتسامة الى الحزن عندما تخيل المستقبل الذي قد تواجهه طفلته المتألمة والمجروحة والمحطمة.

ستبقى اسماء في مايو كلينيك حتى تُكمل العمليات الجراحية ويخف الألم الشديد الذي تعاني منه على جذعها. ستعود إلى العراق في نهاية عام 2008 – مع ابوها الى جانبها، لا شكّ مع ابتسامة ممتنة على كلتا من وجهيهما.

 

قالوا عنا

هدفنا فى مايو كلينك هو تقديم الرعاية المثلى لكل مريض يومياً. إنها الأفضل على حد تعبير مرضانا.

المواعید

يمكنك تحديد موعد عبر الإنترنت أو عبر الهاتف في أيٍ من عيادات مايو كلينك.

الخدمات الدولية

المركز الدولي لمايو كلينك لديه طاقم عمل متعدد اللغات مكرس لتلبية حاجات المرضى وعائلاتهم.

المقرات

يسافر آلاف المرضى من جميع أنحاء العالم كل عام إلى عيادات مايو كلينك في مينيسوتا وأريزونا وفلوريدا لتلقي الرعاية الطبية.